أنت غير مسجل في منتديات أضواء الرسالة . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا

الإهداءات



إضافة رد
قديم 12-27-2009, 01:12 PM   #1


أبو ثابت


الصورة الرمزية أبو ثابت
أبو ثابت متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 92
 تاريخ التسجيل :  Jun 2008
 أخر زيارة : اليوم (08:27 AM)
 المشاركات : 7,183 [ + ]
 التقييم :  230
 الدولهـ
Yemen
 الجنس ~
Male
 اوسمتي
المدير العام 
لوني المفضل : Navy

اوسمتي

افتراضي الصلاة بين السواري بحث فقهي مقارن



الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما مزيدا أما بعد فهذا بحث مختصر في حكم الصلاة ين السواري وبيان الراجح من أقوال أهل العلم في المسألة أسأل الله أن ينفع به كاتبه وقارئه .

اختلف أهل العلم في حكم الصلاة بين السواري على أقوال وهي :

القول الأول كراهة الصف بين السواري للمؤتمين:

وهو قول ابن مسعود وحذيفة وابن عباس والنخعي(1) والحسن البصري في رواية عنه(2) واحمد(3) واسحاق بن راهويه(4) ومالك(5) وهو ظاهر تبويب ابن حبان في صحيحة(6) وبه قال أبو بكر بن العربي(7) وهو ما بوب البخاري عليه في صحيحه إذا قال ( باب الصلاة بين السواري في غير جماعة )(8)


أدلة أصحاب هذا القول:

1-عن قرة بن إياس المزني، رضي الله عنه ، قال:"كنا ننهى أن نصلي بينالسواري على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم ونطرد عنها طرداً) أخرج ابن ماجه(1002) والطيالسي (1073) وابن خزيمة(1567)وابن حبان (2216) والحاكم (1/218) البيهقي (3/104)والطبراني (19/21) والروياني في مسنده (950) والدولابي في الكنى (2/232) والبزار كما في نصب الراية (2/326).
من طريق هارون أبي مسلم عن قتادة عن معاوية بن قرة عن أبيه به.
هارون هو ابن مسلم وكنيته أبو مسلم كما في الكنى للدولابي روى عنه جمع وهو مجهول كما قاله أبو حاتم كما في الجرح والتعديل (9/94) ) قال ابن رجب في شرح البخاري (4/59) ) :قال ابن المديني : اسناده ليس بالصافي قال: وأبو مسلم هذا مجهول ) وكذا الذهبي في الميزان وقال ابن حجر في التقريب (مستور) قلت : وذكره ابن حبان في ثقاته (7/581) فالحديث ضعيف.
و صححه ابن خزيمة وابن حبان والحاكم ووافقه الذهبي وحسنه الألباني في تعليقه على ابن خزيمة (3/29) وتمام المنة (296).

2-عن عبد الحميد بن محمود قال: "صلينا خلف أمير منالأمراء فاضطرنا الناس فصلينا بين الساريتين فلما صلينا، قال أنس بن مالك: كنا نتقي هذا على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم)
أخرجه الترمذي (229)وأبو داود (673) والنسائي (821) والكبرى( / ) وأحمد (3/131) وابن خزيمة (1568) وابن حبان (2218) والحاكم (1/210) البيهقي (3/104) وعبد الرزاق (2489) وابن أبي شيبة (2/369) وابن المنذر في الأوسط (4/181). والمقدسي في المختارة (3/11)
من طريق يحي بن هانئ عن عبد الحميد بن محمود به .
وهذا سند صحيح يحي بن هانئ وهو ابن عروة المرادي ثقة وعبد الحميد بن محمود هو المعولي وثقه النسائي وقال الدارقطني (كوفي يحتج به ) وذكره ابن حبان في الثقات (5/127) ووثقه الذهبي وابن حجر. وأما قول عبد الحق الأشبيلي فيه ( ليس عبد الحميد ممن يحتج بحديثه) .
فقد قال أبو الحسن ابن القطان رادا عليه : (ولا أدري من أنبأه بهذا ولم أر أحدا ممن صنف الضعفاء ذكره فيهم ونهاية ما يوجد فيه مما يوهم ضعفا قول أبي حاتم الرازي وقد سئل عنه هو شيخ وهذا ليس بتضعيف وإنما هو إخبار بأنه ليس من أعلام أهل العلم وإنما هو شيخ وقعت له روايات أخذت عنه . وقد ذكره أبو عبد الرحمن النسائي فقال : هو ثقة على شحه بهذه اللفظة ) أهـ من بيان الوهم والإيهام (5/338 -339).
قال الترمذي : هذا حديث حسن صحيح ، وصححه ابن خزيمة وابن حبان والحاكم ووافقه الذهبي وصححه ابن حجر في الفتح (1/578 ).والمقدسي في المختارة (3/11).
ولحديث أنس طريق أخرى أخرجها ابن أبي شيبة(2/369) عن هشيم عن خالد عمن حدثه عن أنس قال : ( نهينا أن نصلي بين الأساطين) وهشم هو ابن بشير تقة وخالد هو الحذاء ثقة وعلة هذا السند جهالة من حدث هشاما.

وطريق أخرى أخرجها أبو نعيم في أخبار أصفهان، (1/218).حدثنا محمد بن جعفر بن يوسف ، ثنا إسحاق بن إبراهيم ، ثنا أبو هشام الرفاعي ، ثنا أبو معاوية ، ثنا أبو سفيان السعدي ، ثنا ثمامة بن أنس ، عن أنس بن مالك ، قال : « نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن نصف بين السواري ». أبو هشام الرفاعي هو محمد بن يزيد العجلي ضعيف وأبو سفيان السعدي هو طريف بن شهاب ضعيف أيضا. 3 - عن ابن عباس رضي الله عنه مرفوعا : ( عليكم بالصف الأول ، وعليكم بالميمنة ، وإياكم والصف بين السواري ) .

رواه الطبراني في " الكبير " (11/ 357رقم 12004) و " الأوسط "(3/340) (3338 ) ، وأبو نعيم في " أخبار أصبهان " (2/192 ) : من طريق إسماعيل بن مسلم عن أبي يزيد المديني عن عكرمة عن ابن عباس به قلت : وهذا إسناد ضعيف ؛ إسماعيل بن مسلم - وهو المكي - ضعيف الحديث .وروي الحديث موقوفا كما سيأتي.


واستدلوا بما جاء عن الصحابة من النهي عن الصلاة بين السواري وقد جاء عن:

1- ابن مسعود : قال (لا تصطفوا بين السواري ..) رواه عبد الرزاق (2487)و(2488) وابن أبي شيبه(5/ 159تحقيق عوامة) وابن المنذر في الأوسط(4/182) البيهقي (3/104) والطبراني (9/300) من طريق أبي إسحاق عن معدي كرب عن ابن مسعود به وسنده ضعيف فيه معدي كرب أورده ابن أبي حاتم في الجرح والتعديل (9/398) ولم يذكر في جرحا ولا تعديلا وأورده ابن حبان في الثقات (5/458) ولم يذكرا له راويا سوى أبي إسحاق السبيعي وحسن إسناده الهيثمي في المجمع (2/258) وفيه نظر لجهالة معدي كرب.

تنبيه :
روي قول ابن مسعود بسياق مختلف عند ابن المنذر في الأوسط(4/182)والطبراني (9/300) رقم 9296: من طريق شريك القاضي عن أبي إسحاق عن معدي كرب قال كان عبد الله يكره الصلاة بين الأساطين للواحد والإثنين فأما إذا كثروا فلا بأس) وهذا لفظ ابن المنذر وهو مخالف للفظ الأول المتقدم فلفظ شريك يدل على الجواز للجماعة بخلاف اللفظ الأول فهو يدل على المنع واللفظ الأول أصح فشريك سئ الحفظ وقد خالف من روى الحديث عن أبي إسحاق وهم معمر والثوري وابن عيينة وشعبة فرووه باللفظ الأول فعلى هذا لفظ شريك منكر .

2--حذيفة : أنه كره الصلاة بين الأساطين رواه ابن أبي شيبة (5/160) وابن المنذر في الأوسط (4/182) من طريق حصين عن هلال بن يساف عن حذيفه به
وهذا السند منقطع فهلال قال أبوزرعة :لم يلق حذيفة كما في المراسيل لابن أبي حاتم (229)

تنبيه :
وقع في المصنف لابن أبي شيبة تصحيف في السند فقد وقع فيه ( عن حصين بن هلال عن حذيفة ) وصوابه حصين عن هلال .ووقع على الصواب في الأوسط .

3- ابن عباس رواه ابن المنذر في الأوسط (4/182) قال: حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيٍّ، قَالَ: ثنا سَعِيدٌ، قَالَ: ثنا ابْنُ الْمُبَارَكِ، عَنْ إِسْمَاعِيلَ الْمَكِّيِّ، عَنْ أَبِي يَزِيدَ الْمَدَنِيِّ، عَنْ عِكْرِمَةَ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، قَالَ: " عَلَيْكُمْ بِالصَّفِّ الْأَوَّلِ، وَعَلَيْكُمْ بِالْميُمْنَةِ، وَإِيَّاكُمْ وَالصَّفَ بَيْنَ السَّوَارِي "

وهذا السند ضعيف إسماعيل المكي ضعيف وخالف محمد بن علي شيخ ابن المنذر جعفر بن محمد الفريابي فرواه عن سعيد وهو الطالقاني عن ابن المبارك عن إسماعيل به.

مرفوعا عند الطبراني في الكبير والأوسط كما تقدم وتابع سعيدا أبو الربيع الزهراني عن ابن المبارك مرفوعا عند الطبراني في الكبير والأوسط وكذا توبع ابن المبارك على الرفع تابعه يحي بن راشد عند أبي نعيم في أخبار أصبهان(2/192) ورواه مروان بن معاوية عن إسماعيل يعني ابن مسلم ، عن عبد الكريم بن أبي المخارق عن سعيد بن جبير موقوفا أخرجه الفاكهي في ( أخبار مكة) (3/312).

وكما يلاحظ فمدار الحديث على إسماعيل ولعل هذا الاختلاف منه فقد علي بن المديني سمعت يحيي يعني القطان وسئل عن إسماعيل بن مسلم المكي قيل له كيف كان في أول أمره قال لم يزل مخلطا قال يحدثنا بالحديث الواحد على ثلاثة ضروب ) ووصف بأنه يكثر الغلط وقد وههاه بعض أهل الحديث قال ابن خلفون : (أجمعوا على أنه ضعيف وعند بعضهم متروك الحديث)(9)
وراه عبد الرزاق (2477 ) عن ابن جريج قال أخبرني غير واحد عن بن عباس قال( عليكم بميامن الصفوف وإياكم وما بين السواري وعليكم بالصف الأول ) وفيه جهالة من حدث ابن جريج

فائدة :
قال ابن سيد الناس بعد أن ذكر الكراهة عن هؤلاء الصحابة (ولا يعرف لهم مخالف في الصحابة) نقله الشوكاني عنه في النيل (3/234).
ومما إستدل به من قال بالكراهة ما قال الإمام أحمد أن السواري تقطع الصف(10)
وقال بعضهم لأن السواري موضع النعال فلا يخلوا عن النجاسة الساقطة منها(11)
ولأنه محل مصلى الجن ومحله ينبغي التباعد عنه(12)



القول الثاني: الكراهة مطلقا:



وهي رواية عن احمد قال الحافظ ابن رجب في شرح البخاري(4/ 60): (وقد نص أحمد على كراهة الصلاة بين الأساطين مطلقا من غير تفصيل - : نقله عنه جماعة ، منهم : أبو طالب وابن القاسم ، وسوى في روايته بين الجمعة وغيرها . ونقل عنه حرب : يكره ذلك ، قلوا أو كثروا ، وإن كانوا عشرة . وصرح أبو بكر عبد العزيز بن جعفر في ( ( كتاب الشافي ) ) بكراهة قيام الإمام بين السواري . وأما القاضي أبو يعلى وأصحابه ، فقالوا : إنما يكره ذلك لصف تقطعه السواري ، وحملوا كلام أحمد على ذلك ويشهد له : ما نقله ابن منصور ، عن أحمد ، وقد سأله : هل يقوم الإمام بين الساريتين ، يؤم القوم ؟ قال : إنما يكره للصف ، إذا كان يستتر بشيء فلا بأس قال إسحاق بن راهويه كما قال . وكذا نقل حرب ، عن إسحاق ، أنه يكره ذلك للصف ، ولا يكره لمن صلى وحده .)أهـ

قلت وهذا يرد على ما قاله ابن العراقي في طرح التثريب (5/142): (فَإِنَّ مَنْ كَرِهَ الصَّلاة بَيْنَ الْأَسَاطِينِ إنَّمَا هُوَ فِي صَلاةِ الْجَمَاعَةِ لِأَنَّ الْأَسَاطِينَ تَقْطَعُ الصُّفُوفَ فَأَمَّا مَنْ صَلَّى بَيْنَهَا مُنْفَرِدًا أَوْ فِي جَمَاعَةٍ وَكَانَ الْإِمَامُ هُوَ الْوَاقِفُ بَيْنَهَا أَوْ الْمَأْمُومِينَ وَلَمْ يَكْثُرُوا بِحَيْثُ تَحُولُ الْأُسْطُوَانَةُ بَيْنَهُمْ فَلَا أَعْلَمُ أَحَدًا كَرِهَهُ). فراية أحمد السابقة بالكراهة المطلقة ترد على قوله :( فَلَا أَعْلَمُ أَحَدًا كَرِهَهُ ).



القول الثالث: عدم كراهة الصلاة بين السواري:


وهو قول الحسن(13) وابن سيرين(14) وهو قول ابن المنذر ورواية عن أحمد(15) وهوقول أبي حنيفة(16) ونسب لمالك(17) والشافعي(18) وقال البغوي( هو قول أكثر العلم )(19)وقال الزركشي (وأجازه الجمهور )(20)

واستدلوا بما يلي :

1- حديث ابن عمر قال :دخل النبي صلى الله عليه و سلم البيت وأسامة بن زيد وعثمان بن طلحة وبلال فأطال ثم خرج كنت أول الناس دخل على أثره فسألت بلالا أين صلى ؟ قال بين العمودين المقدمين) رواه البخاري (504 ) ومسلم (3220) وغيرهما

2- ولأنه لا دليل على المنع(21)

3-وقياسا على الإمام والمنفرد حيث لا كراهة في حقهما .


الخلاصة والترجيح:


قلت : من خلال استعراض الأقوال والأدلة في المسألة يتبين ما يلي :

1- لم يثبت حديث في النهي الصريح عن الصلاة بين السواري فحديث قرة في النهي ضعيف وكذا حديث ابن عباس (إياكم والصف ...) وكذا لم يثبت عن أحد من الصحابة النهي عن ذالك وغاية ما صح حديث أنس(كنا نتقي هذا ).
قال ابن المنذر في كتابه الأوسط(4/182): (لَيْسَ فِي هَذَا الْبَابِ خَبَرٌ يُثْبَتُ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ نَهَى عَنْهُ، وَأَعْلَى مَا فِيهِ قَوْلُ أَنَسٍ: كُنَّا نَتَّقِيهِ . وَلَوِ اتَّقَى مُتَّقٍ كَانَ حَسَنًا، وَلَا مَأْثَمَ عِنْدِي عَلَى فَاعِلِهِ).

2- يمكن أن يستدل للكراهة بحديث أنس (كنا نتقي هذا ) وقد استدل به جماعة من أهل العلم على كراهة الصلاة بين السواري للمؤتم فلهذا أرحج الأقوال هو القول بالكراهة.

3- لم يقل أحد من أهل العلم بحرمة الصلاة بين السواري وغاية ما في هذا قول الشوكاني في نيل الأوطار (3/234)( وحديث أنس الذي ذكره الحاكم أن ذلك محرم) وهذا لا يدل على أنه يرى هذا القول ويختاره وإنما يبين أن الرواية التي جاءت بالنهي تدل على التحريم لأن الأصل في النهي أنه للتحريم وفرق بين تقرير الأصل وبين الأخذ به فقد يعرض للعالم شئ يجعله يخرج عن الأصل لدليل آخر أقوى منه ولم يصرح الشوكاني باختياره للتحريم فعلى هذا ما قاله بعض المعاصرين من القول بتحريم الصلاة بين السواري مخالف لقول الأئمة قبلهم وليس لهم سف فيه ولا دليل لا سيما وأنه لم يصح حديث في النهي عن الصلاة بين السواري وحديث الاتقاء غاية ما فيه الكراهة وتقدم قول ابن المنذر (وَأَعْلَى مَا فِيهِ قَوْلُ أَنَسٍ: كُنَّا نَتَّقِيهِ . وَلَوِ اتَّقَى مُتَّقٍ كَانَ حَسَنًا، وَلَا مَأْثَمَ عِنْدِي عَلَى فَاعِلِهِ).
واستدل بعض المعاصرين على التحريم بحديث ابن عمر في مسند أحمد وسنن أبي داود والنسائي (ومن قطع صفاً قطعه الله( والصف بين السواري يؤدي إلى قطع الصف والجواب أن المصلي بين السواري لم بقطع الصف فلا ينصب عليه الوعيد الوارد وكيف يأثم بشئ ليس من فعله فالسارية حقيقة هي القاطعة الصف لا المصلي.

4- تعليل من علل النهي عن الصلاة بين السواري بأنه محل النعال غير مقبول لان وضع النعال بين الأعمدة أمر محدث كما قال ابن العربي(22) فكيف يعلل نهيه صلى الله عليه وسلم بأمر حدث بعده؟؟!! وكذا تعليل البعض بأن السواري مصلى الجن لادليل عليه ولم يثبت في هذا سئ يركن إليه ويعتمد عليه.وأصح ما يمكن الاعتماد عليه هنا هو قطع الصفوف.

5- حديث ابن عمر في صلاة النبي صلى الله عليه وسلنم بين العمودين الذي استدل به من رخص في الصلاة بين السواري لا دليل فيه على عدم الكراهة لأنه للمنفرد لا المؤتم ولهذا بوب عليه البخاري في صحيحه ( باب الصلاة بين السواري في غير جماعة ) وقال البيهقي في سننه(3/104) بعد ذكر حديث النهي ( وَهَذَا وَاللَّهُ أَعْلَمُ لأَنَّ الأُسْطُوَانَةَ تَحُولُ بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ وَصْلِ الصَّفِّ فَإِنْ كَانَ مُنْفَرِدًا أَوْ لَمْ يُجَاوِزُوا مَا بَيْنَ السَّارِيَتَيْنِ لَمْ يُكْرَهْ إِنْ شَاءَ اللَّهُ تَعَالَى لِمَا رُوِّينَا في الْحَدِيثِ الثَّابِتِ عَنِ ابْنِ عُمَرَ قَالَ سَأَلْتُ بِلاَلاً أَيْنَ صَلَّى رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- يَعْنِى في الْكَعْبَةِ قَالَ : بَيْنَ الْعَمُودَيْنِ الْمُقَدَّمَيْنِ.). وتقدم كلام العيني والحافظ في هذا .

6-أما القياس على الإمام والمنفرد فقياس فاسد قال الشوكاني في نيل الأوطار(3/234): (وما تقدم من قياس المؤتمين على الإمام والمنفرد فاسد الاعتبار لمصادمته لأحاديث الباب).

7- فنخرج من هذا أن الراجح هو القول الأول الكراهة وأبعد من ذهب من المعاصرين للتحريم وهذه الكراهة مشروطة بحال السعة في المسجد وعدم الضيق وإلا زالت .


بيان الجواز بلا كراهة عند ضيق المسجد:


لا خلاف بين أهل العلم القائلين بالكراهة بأن الكراهة تنتفي عند ضيق المسجد وإليك بعض كلامهم في هذا :

1- قال مالك فى المدونة (1/195)( لا بأس بالصلاة بين الأساطين لضيق المسجد).

2-قال ابن حبيب : وليس النهى عن تقطيع الصفوف إذا ضاق المسجد ، وإنما نهى عنه إذا كان المسجد واسعًا) نقله عنه ابن بطال في شرح البخاري (2/134) .

3-قال المحب الطبري :كره قوم الصف بين السواري للنهى الوارد عن ذلك ومحل الكراهة عند عدم الضيق والحكمة فيه إما لانقطاع الصف أو لأنه موضع النعال انتهى) نقله عنه الحافظ في الفتح (2/247)

4- قال ابن العربي في عارضة الأحوذي (2/27-28): (إما لانقطاع الصف وهو المراد من التثويب وإما لأنه موضع جمع النعال والأول أشبه لان الثاني محدث ولا خلاف في جوازه عند الضيق وأما مع السعة فهو مكروه للجماعة فأما الواحد فلابأس به وقد صلى النبي صلى الله عليه وسلم في الكعبة من سواريها ).

5-قال مغلطاي الحنفي في شرح سنن ابن ماجه (5/1655): (ذكر الخطابي أن كراهة الصلاة بين السواري لأجل انقطاع الصفوف أو لأنه موضع جمع النعال، والأول أشبه، لا أن الثاني محدث ولا خلاف جراءة عند الضيق وأما مع السعة فمكروه.).

6- قال العيني في شرح سنن أبي داود (3/223)(ولا خلاف في جوازه عند الضيق وأما مع السعة فمكروه) .

7- قال المرداوي في الأنصاف (2/290): (قوله: "ويكره للمأمومين الوقوف بين السواري إذا قطعت صفوفهم".وهذا المذهب وعليه الأصحاب وهو من المفردات وعنه لا يكره لهم ذلك كالإمام وكالمنبر. تنبيه : محل الخلاف إذا لم تكن حاجة فإن كان ثم حاجة لم يكره الوقوف بينهما).

8-. قال منصور بن يونس بن إدريس البهوتي في كشاف القناع (1/469): ( ويكره للمأمومين الوقوف بين السواري إذا قطعت صفوفهم عرفا ) رواه البيهقي عن ابن مسعود وعن معاوية بن قرة عن أبيه قال كنا ننهى أن نصف بين السواري على عهد النبي صلى الله عليه وسلم ونطرد عنها طردا رواه ابن ماجه وفيه لين وقال أنس كنا نتقي هذا على عهد النبي صلى الله عليه وسلم رواه أحمد وأبو داود وإسناده ثقات قال أحمد لأنه يقطع الصف قال بعضهم فتكون سارية عرضها مقام ثلاثة ( بلا حاجة ) فإن كان ثم حاجة كضيق المسجد وكثرة الجماعة لم يكره ( ولا يكره للإمام ) أن يقف بين السواري لأنه ليس ثم صف يقطع ).

9- وقال في شرح منتهى الإرادات(1/584):(فإن كان الصف صغيرا قدر ما بين الساريتين لم يكره بلا حاجة في الكل أي كل ما تقدم كضيق المسجد أو مطر).

10-قال الشيخ ابن عثيمين في الشرح الممتع (8/309)(ومتى صارت السَّواري على حَدٍّ يُكره الوقوفُ بينها فإنَّ ذلك مشروطٌ بعدمِ الحاجةِ، فإنْ احتيجَ إلى ذلك بأن كانت الجماعةُ كثيرة والمسجدُ ضيقاً فإن ذلك لا بأس به من أجلِ الحاجةِ، لأنَّ وقوفَهم بين السَّواري في المسجدِ خيرٌ مِن وقوفهم خارجَ المسجدِ، وما زال النَّاسُ يعملون به في المسجدين المسجدِ الحرامِ والمسجدِ النَّبويِّ عند الحاجةِ؛).

كتبه :عمار بن عبد المجيد العدني

الحواشي:


[1] - رواه ابن أبي شيبة (5/160) : قال حَدَّثَنَا وَكِيعٌ ، قَالَ : حدَّثَنَا حَسَنُ بْنُ صَالِحٍ ، عَنْ إبْرَاهِيمَ بن مهاجر ، عَنْ إبْرَاهِيمَ قَالَ ( لاَ تُصَلُّوا بَيْنَ الأَسَاطِينِ).وهذا سند صحيح ورواه بلفظ آخر فقال حَدَّثَنَا شَرِيكٌ ، عَنْ إبْرَاهِيمَ بْنِ مُهَاجِرٍ ، عَنْ إبْرَاهِيمَ ، أَنَّهُ كَرِهَ الصَّلاَة بَيْنَ الأَسَاطِينِ ، وَقَالَ : أَتِمُّوا الصُّفُوفَ. وشريك سئ الحفظ.
[2] - رواه عبد الرزاق (2490) عن هشام بن حسان عن الحسن أنه كره الصف بين السواري وفي رواية هشام عن الحسن مقال كان يرسل عنه .
[3]- انظر المغني (3/60) الأنصاف (2/290) المبدع (2/101) الفروع (3/59) شرح منتهى الإرادات (1/583-584) حاشية الروض المربع (2/355) كشاف القناع (1/469).وعند الحنابلة خلاف في مقدار السارية التي تقطع الصف والأرجح أنها ترجع للعرف.
[4] - انظر سنن الترمذي (1/444) المغني (3/60) شرح السنة للبغوي (2/332) فتح الباري لابن رجب (4/60).
[5] - في المدونة(1/195)( قال مالك: لا بأس بالصفوف بين الأساطين إذا ضاق المسجد) ومفهوم هذا أنه إن كان السجد متسعا كرهت الصلاة بين السواري وهو المذهب عند المالكية انظر مواهب الجليل (2/433) ومنح الجليل (1/219) وجواهر الإكليل (1/79) وحاشية الدسوقي(1/331) وشرح الخرشي (2/28). وعزى بعضهم عدم الكراهة لمالك وفيه نظر.
[6] - إذ قال (ذكر الزجر عن الصلاة بين السواري جماعة وقال ( هذا الفعل ينهى عنه بين السواري جماعة وأما استعمال المرء مثله منفردا فجائز) الإحسان (5/596 و599). [7] - عارضة الأحوذي(2/28).
[8]- قال العيني في شرحه للبخاري (4/415): (أي هذا باب في بيان الصلاة بين السواري أي الأساطين والأعمدة في غير جماعة يعني إذا كان منفردا لا بأس في الصلاة بين الساريتين إذا لم يكن في جماعة وقيد بغير جماعة لأن ذلك يقطع الصفوف وتسوية الصفوف في الجماعة مطلوبة) وانظر الفتح ( / ) وشرح ابن رجب للبخاري (4/58)
[9] - انظر ترجمته في تهذيب الكمال (3/198).
[10] - انظرالفروع (3/59)والمغني (3/60)والمبدع (2/101)وكشاف القناع (1/469) وشرح منتهى الإرادات (1/284)
[11] - عارضة الأحوذي(2/27) الفتح (1/ ) منح الجليل (1/219) مواهب الجليل (2/433) حاشية الدسوقي (1/331) جواهر الإكليل (1/79) شرح سنن ابن ماجه لمغلطاي الحنفي(5/1655).الفتح (2/247).
[12]-منح الجليل (1/219) جواهر الإكليل (1/79) حاشية الدسوقي (1/331) الفتح (2/ 147 )عمدة القارئ(4/418)حاشية السندي على ابن ماجة (1/530)
[13]-رواه ابن أبي شيبة (5/160) عن إسماعيل بن عليه عن يونس بن عبيد عنه وهذا سند صحيح.
[14]-رواه ابن أبي شيبة (5/160) وسنده صحيح وله طريق أخرى عند عبد الرزاق (2490) وفيها ضعف. [15]-انظر المبدع شرح المقنع (2/102) والإنصاف (2/290) الفرع (3/59).

{16}-قال صاحب (معارف السنن ): (2/316) (وأما المقتدي فلم يذكر حكمه في كتبنا نعم ذكر الحافظ ابن سيد الناس اليعمري كما حكاه الشوكاني في نيل الأوطار ولفطه :ورخص فيه – أي الصف بين السواري أبو حنيفة ومالك ...)) قلت : ونسب الجواز إليهم العيني الحنفي في عمدة القاري (4 /418 ) ونقل السهارنفوري في بذل المجهود (4/3339) عن السر خسي التصريح بعدم الكراهة أهـ . قلت : وكلام السر خسي انظره في المبسوط (2/35) وانظر تعليق الكاندهلوي على بذل المجهود(4/339) الأوسط لابن المنذر (4/ 182) والمغني(2/60)و شرح البخاري لابن بطال (2/134) وشرح البخاري لابن رجب في (4/60)وإعلام الساجد للزركشي (381).
[17]-وفيه نظر كما تقدم.
[18] - انظر الفتح (1/246) ونيل الأوطار (3/234).

[19]- شرح السنة للبغوي (2/332).
[20] إعلام الساجد للزركشي (381).
[21]- المغني (3/60).
[22] عارضة الأحوذي (2/27-28)
توثيق: هذا الموضوع خاضع لقوانين الحماية الفكرية والعلمية لدى منتديات أضواء الرسالة لايجوز بأي حال نقله دون نسبته لصاحبه


 
 توقيع : أبو ثابت


التعديل الأخير تم بواسطة أبو ثابت ; 12-28-2009 الساعة 08:57 AM

رد مع اقتباس
قديم 12-30-2009, 01:21 AM   #2
مراقب عام


الصورة الرمزية ابو يعقوب
ابو يعقوب غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 336
 تاريخ التسجيل :  Jan 2009
 أخر زيارة : 05-09-2014 (04:58 AM)
 المشاركات : 2,726 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Darkred

اوسمتي

افتراضي



يعني لازم اعترض واخالف وندخل انا وانت نقاش جديد هههههههههههههههههههه


شكر لك مديرناااااااااااااااااا على البحث المميز والرائع كما عودتنا دائما


 
 توقيع : ابو يعقوب

جزى الله خيرا من اهداني هذا التوقيع



رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Loading...


Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd Trans
HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! © 2011-2012
new notificatio by 9adq_ala7sas